السعودية اول دار عرض سينمائي في منطقة حائل

واصلت المملكة العربية السعودية تنفيذ خطة الانفتاح الفني والثقافي، حيث افتتحت الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع، أول دار عرض سينمائي تابعة لشركة فوكس في منطقة حائل. تمّ هذا الافتتاح بحضور شخصيات بارزة في مجال صناعة السينما ووسائل الإعلام. تقع دار السينما الجديدة في مجمع ستريب مول، وتضم 10 شاشات و1309 مقاعد، متيحةً بذلك لمختلف المقيمين في حائل ومحيطها، مشاهدة أجدد الأفلام المعتمد عرضها، ليصل عدد الدور في أنحاء المملكة إلى 33 دار تضمّ 342  شاشة وتسعر لـ35000 مقعد. 

في هذا السياق، أشارت الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع بالمملكة اعربية السعودية، أنها تسعى إلى صناعة محتوى سينما سعودية قادر على المنافسة العالمية، لتشكّل مدخول استراتيجي للاقتصاد الوطني، من خلال تهيئة البيئة الاستثمارية، وتمكين الشركات الإعلامية الوطنية وبالتالي جذب الاستثمارات الأجنبية.

من ناحية أخرى، دعت الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع إلى الالتزام بالإجراءات الاحترازية، التدابير الوقائية وتطبيق التعليمات الصحية حرصاً على سلامة العاملين والزوّار، وللحد من انتشار فيروس كورونا. كذلك، أكدّت الهيئة التزامها بالتطوير المستمر للوصول إلى ما تطمح إليه رؤية المملكة 2030، وبذلك توفير مجموعة متعددة من خيارات الترفيه للمواطن والمقيم، وزيادة الإنفاق السنوي على النشاطات الترفيهية، بما يساهم في تحفيز النمو والتنوع الاقتصادي وخلق آلاف الوظائف للشباب.

السعودية اول دار عرض سينمائي في منطقة حائل رؤية 2030السعودية اول دار عرض سينمائي في منطقة حائلالسعودية اول دار عرض سينمائي في منطقة حائل



دور السينما في السعودية

تسعى السعودية إلى إنشاء نحو 350 دار سينما، تضمّ أكثر من 2500 شاشة بحلول 2030، حيث تأمل المملكة لبيع تذاكر بنحو مليار دولار سنوياً. تشهد السعودية انفتاحاً فنياً وثقافياً كبيراً، حيث لم يتوقّف الأمر عند نمو عدد دور العرض والإقبال عليها، بل نشطت صناعة السينما وإنتاج الأفلام. كما تتوقع المملكة أن يرتفع الإنفاق الأسري على الترفيه من 3% إلى 6% من مجموع الناتج المحلي الإجمالي. من هنا، ركّز ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، على مجال الترفيه في خططه للإصلاح الاجتماعي والاقتصادي، في إطار رؤية 2030 التي أعلنها عام 2016. تشمل خطة ولي العهد تخفيف القيود الاجتماعية والسماح بصناعة سينمائية عبر توفير البنى التحتية اللازمة لذلك، وتشجيع الإنتاج المحلي وخلق ما يصل إلى 30 ألف فرصة عمل. لأجل تحقيق هذا الهدف، أسست السلطات السعودية الهيئة العامة للترفيه والمجلس السعودي للأفلام والهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع. هذا وافتتحت أبواب أول دار سينما في السعودية في العام 2018 بعد إنهاء حالة الحظر التي كانت مفروضة على دور السينما على مدار 35 عاماً، كما سمحت المملكة بتصوير بعض الأفلام العالمية على أرضها.