تغيير جذري العلاقة الزوجية

بعد الإنفصال، تميل بعض النساء إلى عمل تغييرات كاملة وجذرية في مظهرهن، من تغيير لون الشعر، ستايل الملابس، المكياج وغيرها الكثير، وهذا أمر طبيعي ويحدث باستمرار. لكن ما الذي يدفع المرأة للقيام بهذه التغيرات؟ في ما يلي قائمة بالاسباب الأكثر شيوعاً وراء تغيير المرأة لشكلها جذرياً بعد الإنفصال.

1- إستعادة السيطرة

بعد إنتهاء العلاقة- خاصةً إن كان الإنفصال مرهق وصعب- تشعر النساء عادة بأنهن يستعدن السيطرة على حياتهن مرة أخرى. لا يوجد شريك لطلب رأيه ولأول مرة منذ فترة طويلة، تشعر المرأة بالفعل أنها متحررة 100%. لذلك تبدأ بتغيير لون شعرها وطوله أو حتى تغيير خزانة الملابس بأكملها.

2- التخلي عن النسخة القديمة من نفسها

هذه الخطوة هي إنعكاس لرغبة المرأة في الإنفصال عن الماضي وكل ما يذكرها به وبعلاقتها السابقة، منها ما قد يتعلق بشكلها عندما كانت مع شريكها السابق. الرغبة في التخلي عن النسخة القديمة من نفسها وشكلها تحديداً والشعور بالحاجة الى التجدد، يدفع المرأة الى التغيير الجذري بعد الانفصال. 

3- بداية جديدة

تغيير المظهر بالكامل من الرأس حتى القدمين هو رمز لبداية جديدة وحياة مليئة بالإحتمالات والفرص. بعض النساء لا يردن تذكر الماضي وبالنسبة لهن يتحقق هذا الامر من خلال اللجوء الى مظهر مختلف تماماً وجديد.

4- الإنتقام

بالنسبة لبعض النساء، تغيير المظهر ما هو إلا وسيلة إنتقام من الشريك السابق. بعض النساء لا يتقبلن الشعور بالرفض والإنتقام عن طريق تغيير المظهر سوف يشعرهن بالثقة بالنفس من جديد.

5- التخلّي عن الماضي

تغيير المظهر الخارجي بالكامل بعد الانفصال مرتبط بالتخلي عن الماضي وإيجاد مسار جديد في الحياة. بالنسبة للكثيرات، التخلي عن هذا الماضي وإحتضان حياة جديدة يعني تغييرات جذرية في الشكل أحياناً.

6- السعي لتقبّل النفس

يعتبر تغيير المظهر بعد الإنفصال بمثابة ردة فعل على حالات عدم الأمان الناجمة أحياناً عن فشل علاقة. لذلك، بدلاً من البحث عن القبول من الشريك السابق أو من الأشخاص الآخرين، تتجه المرأة إلى البحث عن تقبّل نفسها من خلال تغييرات في شكلها ترضيها وحدها.