سفر علاقة زواج

يلجأ الأزواج في بعض الأحيان لاختيار السفر إلى بلد جديد. تختلف أسباب هذا القرار، فإمّا أن يكون بسبب وجود فرص عمل أفضل، أو الرغبة في التغيير وإيجاد نمط حياة أكثر راحة لهما وللأطفال في حال وجودهم.
إذا كنت تريدين القيام بهكذا قرار مع الشريك، فأول ما يمكن أن تفكّري فيه هو كيفية التأقلم بعيداً عن الأهل والأصدقاء، والبدء باكتشاف هذا البلد الجديد، بكل ما فيه.
من ناحية أخرى لا تفكري في شكل علاقتك بزوجكِ خلال هذا الانتقال. غالباً ما تأتي هذه المرحلة بعد فترة من الاستقرار في البلد الجديد، عندها تبحثين عن كل الحلول لإبقاء علاقتكِ بشريك العمر على أفضل وجه.
توقّع التغيير وارد حدوثه حتى من جانبكِ، فأنت في مدينة جديدة، ليس لديكِ دائرة معارف أو اصدقاء، تبحثين عن فرصة عمل، تفتقدين لوطنكِ، أهلكِ وكل شيء مرتبط بحياتكِ القديمة. يصاحب كل هذه الأمور، التوتّر، الأمر الذي قد يسبب عدد من الصدامات وهى نتيجة طبيعية للأسباب السابق ذكرها.
لكن هذا لا يعني الاستسلام للظروف، إنما عليكما مواجهة الموقف والتعامل معه بوعي لتسهيل الأمور. تابعي قراءة السطور التالية، حيث سنقدّم لكِ مجموعة من النصائح تفيدكِ في هذه حال قررت العيش في بلد جديد:

1- تخلّصا من أي مشكلات عالقة بينكما قبل الانتقال أو حتى قبل البدء في عملية التحضير لإجراءات السفر، وذلك لأن القرارات الكبيرة بين الزوجين مثل الانجاب أو السفر وغيرها تُنسي الطرفين المشاكل العالقة والتي لم يتم حلها بعد، وبالتالي يدخل الزوجين في دوامة التغيير الذي حدث. ما إن تتراكم الأمور من جديد تنفجر كل المشكلات القديمة التي لم تُحل بعد، وكأنه تم تسكينها لفترة مؤقتة.

2- تحدّثي وعبّري عن مشاعركِ تجاهه، حتى لا تتراكم داخلكِ، وبالتالي يظل زوجكِ في حالة حيرة لعدم سعادتك أو حزنكِ. مشاركة الزوج ما تشعري به يجعل الأمر اسهل ويستطيع تفهّم ما تمرّي به ويشجعك لتخطي هذه المرحلة.

3- ادعما بعضكما البعض، وتفهّما مواقف بعضكما. مثلاً إذا شعرتي بأن زوجكِ في حالة مزاجية سيئة اظهري دعمكِ وحبكِ له، والعكس صحيح. تذكّرا بأن هذه الخطوة ستكون جديدة وغريبة لكلّ منكما. لهذا فإن الدعم مهم جداً ويسهل الكثير من الصعوبات في الغربة.

4- قومي باكتشاف كل ما حولكِ وحاولي إيجاد دائرة معارف صغيرة تشبهكِ في الاهتمامات وخاصة بكِ. في نفس الوقت افسحي المجال لزوجكِ كي يخصص وقت ليقةم بأنشطة تلّبي اهتماماته. هذا أمر صحّي جداً ويخلق مساحة للحديث والمشاركة.

5- لا تنسي الحفاظ على روح الحب والرومانسية بينكما، رغم الانشغالات والتوتر الذي قد يسطحب الانتقال إلى بلد جديد ومنزل جديد. فالحرص على مشاركة بعضكما العادات المُفضلة حتى لو كانت بسيطة مثل متابعة مسلسل سوياً أو الخروج للمشي والتنزه في الحديقة، يعطي الطرفين الاحساس بالأمان والحب، وهو دور يجب أن يقوم به كل منكما ليكون الاهتمام متبادل.