سنة أولى زواج علاقة بين الرجل والمرأة

انتهى حفل الزفاف والشهر العسل وعاد الزوجين بالكثير من الذكريات التي لا تُنسى ولكن قبل أن يكتمل الحلم،تظهر الكثير من المشاكل ربما بسبب عدم رسم صورة واقعية لشكل الحياة بعد الزواج. بداية الزواج تحمل الكثير من الأحلام الوردية من الطرفين ولكن بعد أشهر لا تمر الأمور كما خُطط لها.

6 أسباب قد تجعل من سنة الزواج الأولى صعبة

1- المشاركة في إتخاذ القرار

يجد الكثير منا مشكلة في إشراك طرف آخر أثناء إتخاذ القرارات حتى لو كانت قرارات يومية بسيطة. هذا يعتمد على الشخصية، فتلك القوية والتي تُفضل السيطرة على العلاقة لا تجد الأمر سهل، كذلك الشخصية الجامدة، غير المرنة والتي لا تسمع لأي رأي مخالف، وبالتالي فقد يحدث الصدام وتبدأ المشاكل الزوجية.

2- المشكلات المادية

مع بدء حياة جديدة وتعرّف الطرفين إلى بعضهما البعض، قد يكون الكلام في الأمور المادية مُحرج أو غير صريح بشكل كافي، ربما بسبب الخجل أو الرغبة في إبقاء بعض الأمور خاصة. من هنا فإن محاولات الطرفين في معرفة حجم المصاريف الشهرية قد تسبب بعض الصدامات في السنة الأولى من الزواج.

3- وضع توقّعات غير منطقية

الكل يريد البقاء في حالة حب وغرام ويكون على يقين بأنه اختار شريك العمر المناسب وأن قصة حبهما ليس لها مثيل. قد تتوقع الزوجة أن يعود شريكها كل يوم من العمل وهو يحمل الزهور، وهو في المقابل يتوقّع أن يرى زوجته في انتظاره ومتفرغة تماماً له. تمضي الأيام ولا يجد الطرفين توقعاتهم تحولت لواقع فيشعران بالإحباط والصدمة.

4- محاولة فهم الطرف الآخر

مرحلة الخطوبة عادةً، تكون لتعرّف الطرفين على بعضهما البعض، لكن بعد الزواج، فتصبح العلاقة أعمق، وبالتالي سيقوم كل طرف بمحاولات فهم الآخر، الأمر الذي قد يشكّل صعوبة في سنة الزواج الأولى.

5- كيفية حل الخلافات

مهما كانت العلاقة الزوجية رائعة الأمر لا يخلو من بعض الخلافات التي ربما يكون سببها سوء فهم الشريك. كل ما سبق طبيعي ووارد حدوثه ولكن الكثير من الأزواج لا يعرفون كيفية حل الخلاف الموجود، فيظل كل طرف يرمي الكرة في ملعب الشريك وينتظر منه الخطوة الأولى، الأمر الذي يزيد الأزمة. الحل بسيط وهو محاولة بدء النقاش بهدوء ليعرف كل من الطرفين التعبير عن نفسه.

6- التأقلم مع كل مرحلة جديدة

كل خطوة جديدة لها مراحل، وكذلك في الزواج تحديداً يحتاج الطرفين للوصول معاً خطوة بخطوة لاحساس السكينة والحب الحقيقي وهو ما يحتاج وقت وجهد من الطرفين والأهم الصبر. لا يوجد علاقة زواج وحب ناجحة إلّا ومرت بالكثير من التحديات والصعوبات، لكن الزوجين يقرران عدم الاستسلام واختاروا المحاولة مرة وأخرى.