كثيرة هي المكونات التي تدخل في مستحضرات العناية بالبشرة، مثل الريتينول، حمض الهيالورونيك، وغيرهما، من بينهم، نسمع بشكل كبير عن النياسيناميد. هو مكوّن له قدرة على منح البشرة إشراقاً، إذ يعالج مشاكل جمالية مختلفة مثل حب الشباب وغيرها. لكن قبل استخدام هذا المكوّن، من الضروري التعرّف على المكونات التي من الممكن مزجها معه والمكونات التي يجب الابتعاد عنها، تفادياً للآثار الجانبية. إليكِ في السطور التالية المكونات التي يمكنكِ مزجها مع Niacinamide وأخرى لا.

ما هو نياسيناميد؟

النياسيناميد يُسمّى أيضاً بـNicotinamide، هو شكل من أشكال فيتامين B3 يعمل كمضاد للالتهابات ويساعد على تفتيح البشرة وتوحيد لونها.  

فوائد نياسيناميد على البشرة

  • يحافظ على رطوبة البشرة.
  • يقلّل تهيّج واحمرارات البشرة.
  • يسيطر على الأفراز المفرط للزيوت في البشرة.
  • يعالج حبوب الوجه.
  • يعالج مسامات الوجه الواسعة.
  • يحارب التجاعيد والخطوط الرفيعة.
  • يعالج البقع الداكنة وتصبغات البشرة.

مكونات يمكن مزجها مع نياسيناميد وأخرى يجب الإبتعاد عنها

من الممكن مزج نياسيناميد مع أي مكون تقريباً، إلّا الفيتامين سي لأن هذا الأخير هو أحد المكونات التي لا تتوافق مع النياسيناميد، إذ تتضائل فعاليتهما بشكل ملحوظ عند استخدامهما سوياً، لذا من المفضّل استخدام كل مكوّن في وقت مختلف عن الآخر. أما المكونات التي من الممكن إستخدامها مع النياسيناميد فهي عديدة، وبشكل خاص ينصح أطباء الجلد استخدامه مع الريتينول، لان تطبيقهما سوياً يضمن نتائج أسرع وأكثر فعالية.