أطلقت دار معوّض 5 طقوم مجوهرات للأعراس وهي:

سلستييل هارتس: طقم من الألماس

يضمّ هذا الطقم أكثر من 186 قيراطاً من الألماس الدائري وبشكل قلب وكمثرى وماركيز المتلألئ ببريق سماوي. تمّ ترصيعه بعناية كبيرة بالذهب الأبيض عيار 18 قيراطاً. في العقد، تتراصف خطوطٌ بيضاء بارزة بانسجام تامّ، ويتزيّن طرف كلّ منها بقلب أو كمثرى، وهو نوع من البريق الذي يتحلّى به العقد والقرطان أيضاً لتكتمل إطلالة هذا الطقم المتّشح بلمعان متقَن. لوضع لمسات أخيرة، يعلو الخاتمَ قلبٌ تحضنه أحجار من الألماس ليشكّل رمزاً للحبّ الأبدي.

استمدّ مصمّمو معوّض الإلهام من جمال الألماس الطبيعي والأبدي، فتمّ ترصيع أحجار الألماس الشفافة المقطّعة بأشكال مختلفة والمتلألئة ببريق بالذهب الأبيض عيار 18 قيراطاً لتزداد إطلالة هذا الطقم إشراقة. تميّزت أيضاً عملية التصميم بسمات التناسق والانسجام، فها هو الألماس الأبيض البرّاق برصفه المتأنّق يعانق أشكالَ الأحجار الفريدة، مولّداً بصيصاً قوياً.

سندريلّا: طقم من الألماس الأصفر والأبيض

تكشف 5 من أندر أحجار الألماس الصفراء البارزة والراقية في العالم عن خلفية من الألماس الأبيض الناصع كالثلج في طقم سندريلّا. أمّا في العقد، فتتلألأ جوهرة صفراء على شكل وسادة عيار 57.13 قيراط في قلب هالة من الألماس الشفّاف فتنضح وقاراً خالصاً. يضمّ العقد حجر من الألماس الأصفر البارز والراقي عيار 33.1 قيراط، ويحتوي القرطان على قطعتَين من الألماس الأصفر البارز والراقي عيار 16.01 قيراط و16.02 قيراط، ويحضن الخاتم حجراً من الألماس الأصفر البارز والراقي عيار 25.33 قيراط.

لهذا الطقم، استمدّ مصمّمو معوّض الإلهام من قصص الخيال الأسطورية التي انتصر فيها الحبّ والجمال. لذلك، جمعوا 5 من أندر أحجار الألماس الصفراء البارزة والراقية في العالم ورصّعوها مع أحجار من الألماس الشفاف في تصميم يليق بأميرة.

لوف إن ميست: طقم من الألماس والياقوت

على غرار الأوراق الخفيفة التي تحيط أزهار الربيع الزرقاء الرقيقة، رُصّع بدقّة الياقوت الأزرق البرموي والسريلانكي بوزن 92.74 قيراط بشكل وسادة في قلب الألماس الدائري والمستطيل وبشكل ماركيز وكمثرى، ليصل مجموع وزن الطقم إلى 187.65 قيراط. 

لهذا الطقم، استمدّ مصمّمو معوّض الإلهام من أولى أيام الربيع، عندما تنذر الأزهار المتفتّحة من الألوان كافّة باستيقاظ الطبيعة الرقيق من سباتها الشتوي الحلو. انعكست هذه الصور في مجموعة من الياقوت الفريد من نوعه المرصّع مع ألماس أبيض دائري ومستطيل وبشكل ماركيز وكمثرى متداخل في ما بينه مع ذهب أبيض عيار 18 قيراط.

تميّزت أيضاً عملية التصميم بسمتَين أساسيّتَين ألا وهما الوقار والانسجام، فقد ولّد الياقوت الأزرق برصفه البارع، الذي ينفح الحياة في خلفية برّاقة من الألماس الأبيض الناصع، لوناً ملفتاً للبصر وبصيصاً قوياً من الضوء.

ماجستيك: طقم من الألماس

يحتوي على بعضٍ من أروع أحجار الألماس الطبيعي من عيار D-H بوزن لا يقلّ عن 274.05 قيراط. رُصّع العقد بمجموعة من أحجار الألماس المتعدّدة الأشكال التي تتداخل في ذهبٍ أبيض عيار 18 قيراطاً، لتلفت النظر بسهولة إلى حجر الألماس بشكل الكمثرى عيار 15.23 قيراطاً من عيار D-FL. أمّا السوار والقرطان والخاتم التي تكمّل الطقم، فتتميّز بأحجار الألماس البرّاقة الذي يعطي انطباع الرقّة.

بالاستيحاء من علاقات الحبّ الباهرة والآسرة التي برزت في الأيّام الغابرة، ابتكر مصمّمو دار معوّض هذا الطقم الراقي بأعلى درجات من الدقّة، فرصّعوه بمجموعة فريدة من الألماس الدائري وبشكل ماركيز وكمثرى وبرنسيس الذي يتميّز بدرجة عالية من النقاء.

أوسيانا: طقم من الألماس والسافير

يتميّز بشكل زهور من الألماس ذات شكل متداخل يتدلّى منها ألماس وسافير، فيرسم طريق البصر نحو القطعة الأبهر في الطقم، ألا وهي سافير سريلانكي أزرق على شكل كمثرى عيار 40.23 قيراط.

للقرطَين تأثير شبيه بذلك الذي يحدثه العقد. أمّا السوار والخاتم فيضمّ كلّ منهما سافير أزرق على شكل وسادة عيار 53.55 و16.16 قيراط تباعاً. يحيط بهذين الحجرين الكريمين ألماس أبيض متّقد التلألؤ. يضمّ هذا الطقم ما لا يقلّ عن 237.64 قيراط من السافير و156.59 قيراط من الألماس.

من أجل ابتكار هذا الطقم، استمدّ مصمّمو معوّض الوحيَ من الإغريق الذين آمنوا بالقوّة التي يخبّئها الياقوت الأزرق. يأتي اسم الطقم بذاته من كلمة أوسيانوس الإغريقية، التي أشارت قديماً إلى تيتان هو أب الأنهار والحواري. 

صُنع العقد والسوار والقرطَين والخاتم بالذهب الأبيض عيار 18 قيراطاً، ثمّ تمّ ترصيعه بالياقوت الأزرق السريلانكي والمدغشقري والألماس الأبيض الشفّاف.