سوبر بول 2020: حدث تابعه الجميع، أكانوا من محبو هذه الرياضة أم لا. أجواء المباراة هذه السنة كانت استثنائية والسبب هو مشاركة نجمتين عالميتين نقلتا الجمهور إلى عالم آخر وقلبتا هذا الحدث رأساً على عقب! Jennifer Lopez وShakira اجتمعتا سوياً على المسرح لأول مرّة بالتاريخ... والنتيجة؟ إستعراض فاق التوقعات، ليس فقط من ناحية الأداء الفني، بل أيضاً من ناحية الرسالة التي حملها في إبراز القوّة النسائية بكل ما للكلمة من معنى. كيف كانت أجواء Super Bowl 2020؟ وما هي أبرز اللحظات؟ شاهدي الفيديو أعلاه وتعرّفي على التفاصيل في ما يلي.

جينيفر لوبيز وشاكيرا في مباراة سوبر بول 2020

قوّة نسائية مبهرة تجسّدت باستعراض مبهر

إنها المرّة الأولى التي تقف بها كل من جينيفر لوبيز وشاكيرا جنباً إلى جنب، لتقدمان سوياً عرض خيالي، حضره أكثر من 100 مليون مشاهد. خفقات قلب سريعة في الكواليس، توتر كبير وحماس أكبر بكثير... إستعراض حبس الأنفاس وحمل رسالة ألهمت كل النساء. جينيفر لوبيز بعمر الـ50 وشاكيرا بعمر الـ43، برهنتا سوياً أن ما من شيء يمنع المرأة من تحقيق أحلامها وشغفها، وأن العمر هو مجرد رقم لا أكثر. مشاركة الفتيات الصغيرات في العرض، التمارين المكثّفة، تبادل الدعم والمعنويات: كلّها تفاصيل أكّدت على ضرورة الإيمان بالقدرات والطاقات منذ الصغر.

طلات جينيفر لوبيز في مباراة سوبر بول 2020

خطفت Jennifer Lopez الأنفاس بطلتين خياليتين. اللوك الأول ارتكز على جمبسوت جلدي أسود مع الحبيبات البرّاقة والسلاسل الحديدية، مرفق بتنورة زهرية. التصميم من توقيع Versace، تم تنفيذه بشكل حرفي ويدوي على مدار 400 ساعة عمل متواصلة. هذا اللوك منح جينيفر لوبيز ستايل مشاكس، مناسب تماماً لأجواء العرض. من الناحية الجمالية، اختارت تسريحة مموّجة عفويّة ومكياج سموكي جذاب تلاءم مع ملامح وجهها وبشرتها السمراء.

المفاجأة الكبرى كانت باللوك الثاني الذي يمكننا وصفه بستايل استعراضي بامتياز! طرّز التصميم بـ12 ألف حبة من الفضّة و15 ألف حبة من الكريستال، مرفق بكورسيه تزيّن بالشراشيب الفضيّة، وهو أيضاً من دار Versace. أكملت إطلالتها هذه بكاب على شكل علم أميركا من جهّة وعلم بورتوريكو من جهّة أخرى، تألف من 40 ألف ريشة ملوّنة، بالإضافة إلى عدد كبير من حبيبات الكريستال.

أبرز اللحظات المميّزة في مباراة سوبر بول 2020

لم يخلُ الحفل من اللحظات والمواقف الإستثنائية. البداية مع شاكيرا التي نكّهت الإستعراض بنفحة شرقية، مع رقصها على الأنغام الشرقية وأدائها الزلغوطة، مما أثار ضجّة على السوشيل ميديا. لا بدّ من ذكر أيضاً مشاركة إبنة جينيفر لوبيز ومارك أنطوني، Emme Maribel Muñiz في العرض الخيالي الذي قدّمته والدتها مع شاكيرا، وغنائها إلى جانبهما. كذلك، لا يمكننا أن ننسى الفتيات الصغيرات اللواتي شاركن بالرقص والغناء على المسرح، بكل حماس وشغف. للنجمة Demi Lovato حصّة من الحدث، حيث أدّت النشيد الوطني الأميركي، بتأثر تام، وسط هدوء ساد المكان، للإستماع إلى صوتها المميّز. بهذه الخطوة تكون قد حققت إنجاز حلمت به منذ عام 2010، وفق تغريدة لها على تويتر بالعودة إلى ذلك الوقت. تخللت المباراة أيضاً، وقفة وتحية إجلال لروح لاعب كرة السلّة الأسطورة Kobe Bryant، الذي توفي وابنته جراء حادث هيلكوبتر مؤلم.

تفاصيل وفاة كوبي براينت وردود فعل النجوم على هذه الحادثة المأساوية