المملكة العربية السعودية المرأة السعودية

في خطوة هي الأولى من نوعها في المملكة العربية السعودية، فتحت وزارة الدفاع باب التجنيد للمرأة السعودية للالتحاق بالخدمة العسكرية بحسب الخطة التي تم الإعلان عنها في العام 2019. تأتي هذه الخطوة ضمن إطار استمرار المملكة في تطوير وتنفيذ مشروع رؤية 2030 الذي يهدف إلى تمكين المرأة السعودية ومضاعفة فرص مشاركتها في الحياة العملية بمختلف المجالات.

في التفاصيل، سينطلق التسجيل من أجل الانضمام إلى الخدمة العسكرية ابتداءً من شهر أبريل المقبل. بالإضافة إلى ذلك، ذكرت وزارة الدفاع السعودية أن الرتب العسكرية المتاحة لإلحاق النساء بها هي 4 رتب محددة: جندي أول، عريف، وكيل رقيب ورقيب، في القوات البرية والجوية والبحرية والدفاع الجوي والصواريخ الاستراتيجية والخدمات الطبية للقوات المسلحة. في هذا السياق، نوّهت وزارة الدفاع السعودية، عبر موقعها الرسمي، أنه على الراغبات في الالتحاق بالقوات المسلحة، زيارة بوابة القبول الموحدة للاطلاع على شروط وإجراءات التجنيد.

شروط قبول النساء في الجيش السعودي

شروط قبول النساء في الجيش السعودي، وفق موقع وزارة الدفاع السعودية، التي يجب أن تكون لدى المتقدمة للالتحاق بالعسكرية السعودية:

  • يجب أن تكون سعودية الأصل والمنشأ ويستثنى من شرط المنشأ من نشأت مع والدها أثناء خدمته للدولة خارج المملكة.
  • يجب أن تكون حسنة السيرة والسلوك غير محكوم عليها بالإدانة في جريمة مخلة بالشرف والأمانة.
  • يجب أن تكون بصحة جيّدة للخدمة العسكرية.
  • يجب أن لا تكون موظفة في أي جهة حكومية.
  • يجب أن لا يقلّ سن المتقدمة عن 21 عاماً ولا يزيد عن 40 عاماً.
  • يجب أن يتناسب طول القامة مع وزنها، ويكون الحد الأدنى للطول 155 سنتيمتر.
  • يجب أن لا يقل المؤهل العلمي للمتقدمة عن الثانوية العامة أو ما يعادلها.
  • يجب أن تحمل بطاقة هوية وطنية مستقلة.
  • يجب أن لا تكون متزوجة من غير سعودي.
  • يجب اجتياز المقابلة الشخصية.
  • يجب أن تتوفّر لدى المتقدمة ذات التخصص الفني المؤهلات التي تحددها اللائحة التنفيذية.

المرأة السعودية في القطاعات العسكرية

دخول العنصر النسائي الحياة العسكرية في المملكة العربية السعودية لا يعدّ جديداً، لكنه الأول عبر رتب عسكرية في قطاعات القوات المسلحة بفروعها الأربعة. تعمل عدّة نساء سعوديات منذ سنوات في وزارة الدفاع بقطاعات غير قتالية، مثل التخصصات الطبية والثقافية والاجتماعية، لكن الوظائف الجديدة المطروحة تتبع القطاع العسكري بشكل مباشر، وستمنح الناجحات في اختبارات القبول رتباً عسكرية. شهد عمل المرأة السعودية في القطاعات العسكرية المختلفة تطوراً ملحوظاً بانطلاق رؤية المملكة العربية السعودية، التي حرصت على تمكين المرأة ورفع مشاركتها في قوة العمل إلى 30% بحول 2030.
دفع أهمية عمل المرأة السعودية في القطاعات العسكرية إلى انخراطها في الأعوام الأخيرة برتب عسكرية في أجهزة الأمن العام، بما في ذلك مكافحة المخدرات، أقسام السجون، أقسام البحث الجنائي، الجمارك، الحراسات الأمنية في كثير من الأسواق والمستشفيات الحكومية والأهلية، للعمل في خدمة النساء. إضافةً إلى مشاركة المرأة السعودية في غرف العمليات وعند سفر النساء مع أسرهن أو أزواجهن، حيث يحتاج الأمر إلى نقاط تفتيش، وأجهزة وقد يكون تفتيشا ذاتيا في بعض الأحيان، والتحقق من الهوية الوطنية وتطبيق الصورة على الواقع. كما انخرطت المرأة في إدارة المرور، بعد السماح بقيادة المرأة السيارة في العام 2018، إذ بات تواجدها في القطاع ضرورة، خصوصاً بما يتعلق بالتوقيف عند وقوع حوادث، أو مخالفات من قبل النساء قائدات السيارات. كذلك، تقدّم المرأة السعودية دوراً فعالاً في أجهزة الشرطة، وفي المديرية العامة للجوازات.