رائدة، ليس فقط بتقديم أشهى وأفضل المأكولات، بل أيضاً بتغيير الصورة النمطيّة للمطاعم في الشرق الأوسط. إنها الشيف الفلسطينية سارة عقيل. في ما يلي، تجدين مقابلة خاصة أجريناها معها حول ريادة الأعمال. تابعي القراءة لمعرفة كل التفاصيل.

ما الذي حفّزكِ لإطلاق عملكِ الخاص؟
برأيي العمل لدى الآخرين هو فقط لاكتساب الخبرة وتغذية الرؤية الخاصّة بهدف الوصول إلى نقطة المعرفة والثقة لبدء عملكِ الخاص.

ما شعوركِ كرائدة في العالم العربي؟
بدء أي عمل يمثّل تحدياّ في أي مكان. منطقتنا تتمتع بثقافة غنيّة ومطبخ تراثيّ. لطالما عملت المرأة العربية، فجدتي كانت مزارعة، تعمل جنباً إلى جنب مع جديّ، لذا أعتقد أن تحدياتنا تتعلق بالقبول والانفتاح.

مقابلة مع رائدة الأعمال المصرية مها جابر

برأيك، ما السمات المطلوبة لتكوني رائدة أعمال ناجحة؟
الانفتاح، القبول، العواطف والانضباط.

وما التحدّيات التي واجهتِها كامرأة في حياتكِ المهنيّة؟
امتلاك إيمان كافٍ يسمح للفتاة الفلسطينية بتولي زمام القيادة.

ما النصيحة التي تسدينها للنساء اللّواتي يتطلّعن إلى بناء حياتهنّ المهنيّة؟
لا تحاولي أن تكوني كأي شخص، فأكثر سماتكِ الفريدة تحدّد هويّتكِ وطريقة تحقيقكِ للأمور.

لماذا تعتبر ريادة الأعمال مهمّة للتمكين الاقتصاديّ للمرأة والتنمية الاجتماعيّة والاقتصاديّة بشكل عام؟
فقط 30% من الأدوار القيادية تشغلها النساء، على الرغم من إثبات الإحصاءات العالميّة أن عمل المرأة القياديّة، يعطي نتائج أفضل.

كيف ترين مشهد ريادة الأعمال في منطقتنا مستقبلاً؟
سيتطور حتماً.