سعادة

في كثير من الأحيان تكون خياراتنا قائمة على حكم الآخرين، ونسأل انفسنا كيف سيتقبلون الأمر؟ كذلك نتناسى ما هى الأسباب الحقيقية التي تسعدنا نحن قبل الآخريين، وبالتالي وسط هذا الصراع تضيع الكثير من الفرص.
هل فكرتِ من قبل لماذا تقومي بإسعاد الآخريين قبل إسعاد نفسكِ. تابعي قراءة السطور التالية لتتعرفي على العلامات التي تشير إلى أنك تهتمين باسعاد الآخريين قبل نفسك.

5 علامات تشير إلى أنك تهتمين باسعاد الآخريين قبل نفسك 

1- القيام بتصرفات لاعتقادكِ بأنها ستحظى بإعجاب المجتمع الخاص بكِ.

2- أخذ المزيد من المهام التي ليست من تخصصكِ لأنك تخجلي من الرفض بالتالي لإرضاء الآخرين.

3- الإشتراك في عدد من النشاطات التي لا تسعدك بأي شكل، فقط حتى لا تشعري بالذنب لأنك لم تشاركي الآخريين.

4- تجنب المواجهات والتعبير الصادق عن نفسك لخوفك من المشاكل أو المواجهة.

5- كتم مشاعرك وعدم التعامل معها بصورة سليمة للحفاظ على مشاعر الآخريين وحتى لا تجرحيهم.

الأسباب التي تقف وراء إهتمامكِ بالآخرين

1- الخوف من رفض المجتمع المحيط.

2- الرغبة في الحصول على الحب والقبول من المقربين.

3- الهروب من مشكلات نفسية التي لا ترغبين مواجهتها في الوقت الحالي.

4- افتقاد معنى حب النفس وتقدير الذات.

كيف يمكنكِ الإهتمام بنفسكِ أولاً؟ 

1- التأمل وترتيب الأولويات

المقصود به هو الحصول على قسط كافي من الراحة الذهنية ويكون الهدف منها هو سؤال نفسكِ عن أكثر الأمور التي تسعدك والأمور الأخرى المزعجة، ما الذي تريدين تحقيقه الفترة القادمة؟ هل لديكِ الدعم الكافي ممن حولكِ ليسهل لكِ الوصول إلى أهدافكِ؟ كل هذه الأسئلة وغيرها من الأفكار المهمة ستساعدكِ لتصلي لاتخاذ عدد من القرارات التي ستجعلكِ تخصصين وقت كبير وكافي لكِ وحدك بدلاً من قضاء هذا الوقت لإسعاد الآخريين فقط لأنك تحتاجي القبول والحب منهم.

2- وضع عدد من الحواجز والحدود

إنه أمر مهم وسيحتاج منكِ الكثير من الجهد خاصة وانكِ قضيتي فترة طويلة تهتمين فقط بالآخرين. لذلك قد يكون هذا الأمر مربك بعض الشيء، لكن تأكدي أن وضع الحواجز سيمنحك الكثير من الوقت والفرصة للتقرب من نفسك، وأن تتعلمي قول "لا" بدون خوف لأن هذا حقك. بالتالي ستجدين من حولك قد بدأ بالفعل في تقديرك وتقبّل كل اختياراتك لأنك اظهرتي القوة.

3- حب النفس أولاً

ثقافة حب النفس والتعامل معها برفق اهتمام، الاستماع للذات... هذا يحدث حين تبدأين أنتِ وحدك بتقبّل نفسك بكل عيوبها بدون انتظار قبول الآخر، وتقديرها بكل المواقف التي اثبتت فيها بأنها قوية وتستحق كل الحب.

4- التوقف عن المقارنة

المقارنة تجذب الطاقة السلبية والتركيز على النواقص بدون الانتباه لكل الجوانب الكاملة التي تملكينها. درّبي نفسكِ على ذلك وستجدي فرق كبير في تعاملكِ مع المواقف.

5- التوقف عن الاعتذار بدون سبب

غالباً ما يكون الشخص المعتاد على اسعاد الآخريين يعتذر بشكل مبالغ فيه عن كل المواقف التي لم يستطع التواجد فيها أو أي خطأ ارتكبه. لكن النسخة الجديدة منكِ تحتاج التوقّف عن ذلك والاعتذار فقط عن المواقف التي تستحق ذلك.