هي لقطات نادرة، ربما ستكون المرّة الأولى والأخيرة التي نراها بها: أشهر المعالم السياحية العالمية في عزلة، والسبب فيروس كورونا المتفشي. الشوارع خالية من السكان، المواقع الأثرية تفتقد للسياح والهدوء يعمّ العالم. الرياض، جدة، بيروت، أبو ظبي، الدوحة، باريس، ووهان، مدريد، البنقدية وغيرها من الوجهات الأكثر إكتظاظاً في مختلف البلدان، باتت فارغة تماماً: لا سيارات ولا مارّة! فعلاً هي لحظات يشهدها العالم ربما للمرّة الأولى عبر التاريخ، جمعناها لكِ في الفيديو أعلاه

فيروس كورونا يترك أشهر البلدان خالية وفي عزلة 

بعد منع حظر التجوّل وفرض حال الطوارئ في عدد كبير من البلدان التي يتفشى بها وباء كورونا، أصبح من النادر أن نرى المواطنين يتجولّون في الشوارع. مدينة ووهان في الصين، سمّاها البعض "مدينة الأشباح"، بعدما ساد فيها السكون والضباب غطّاها. وجهات كثيرة باتت اليوم تشبه ووهان، أبرزها المدن الإيطالية، التي تعيش اليوم أسوأ مرحلة لها منذ إنتشار الفيروس بالبلاد. هذه هي حال فرنسا أيضاً وخاصة العاصمة باريس التي للأسف لم يعد يزورها السياح ولا المواطنون منذ فترة. لندن، مدريد، روما، البنقدية، كلّها وجهات سياحية، تراثية، عالمية، لم تعد كما كانت عليه في السابق أيضاً. 

هذه الغيمة السوداء، طالت أيضاً بلدان العالم العربي، بما فيها السعودية بمختلف مناطقها أبرزها، الرياض وجدة. حتى أن مكة وبمشهد نادر باتت خالية تماماً! المشهد نفسه نراه في قطر أيضاً، إذ باتت أشهر أسواقها في الدوحة في عزلة. كذلك، في بيروت، حظر التجوّل يشتد يوم بعد يوم والسكان يلزمون بيوتهم. 

هذا ما فعله فيروس كورونا بالعالم! في الفيديو أعلاه سترين مشاهد لهذه المدن، قبل إنتشار الوباء وبعده. لقطات، ربما ستضعكِ في حالة حزن وخيبة، لكن لا تنسي أن الإلتزام بالحجر المنزلي هو وسيلة ضرورية لمكافحة الفيروس! مرحلة صعبة وستمرّ، على أمل أن تعود هذه المعالم السياحية كما كانت عليه منذ أشهر.