ام تغمر طفلها بعد الرضاعة الطبيعيةالرضاعة الطبيعية تعزز الترابط والعلاقة بين الطفل والأم. كما أن حليب الأم هو أنسب غذاء للطفل كونه سهل الهضم، ويحتوي على كل المكوّنات الغذائية التي يحتاجها. كذلك إن الرضاعة الطبيعية تفيد الوالدة فهي تساعد الرحم على استرجاع حجمه الطبيعي كما كان قبل الحمل وبالتالي شدّ الجلد حول البطن. إن كنتِ تلجئين إلى الرضاعة الطبيعية، فيجب أن تولي اهتماماً بالثدي والحلمة والمحافظة على نظافتهما، لتجنّب أيّة التهابات. إليكِ في ما يلي خطوات للعناية بصحة الثدي أثناء الرضاعة الطبيعية.

خطوات للعناية بصحة الثدي أثناء الرضاعة الطبيعية

1- ارتداء حمالة صدر داعمة أثناء الرضاعة الطبيعية

اختاري حمالة صدر داعمة للرضاعة فهي تساعد عضلات الجسم في رفع الثديين وعدم ترهّلهما. كما أن القطن هو اختيار ممتاز للأقمشة لأنه يسمح لبشرتك بالتنفس.

2- تنظيف الثدي بالماء الدافىء قبل وبعد الرضاعة الطبيعية

اغسلي يديكِ قبل لمس ثدييكِ وحافظي على نظافة الحلمة من خلال غسلها يومياً بالماء الدافئ. 

3- تجنّب غسل الثدي بالصابون بعد الرضاعة الطبيعية

تجنّبي استخدام الصابون على ثدييكِ، إذ يمكن أن يتسبّب في جفاف الجلد، تشققه وتهيّجه. كذلك من الممكن أن يؤدي إلى إزالة الزيوت الطبيعية التي تنتجها غدد مونتغمري الموجودة في المنطقة المحيطة بحلمتيكِ. في الواقع، تساعد هذه الزيوت في الحفاظ على ترطيب الحلمات والهالة.

4- تغيير ضمادات الثدي باستمرار أثناء الرضاعة الطبيعية

إذا كنتِ تستخدمين ضمادات للثدي من أجل السيطرة على تسريب الحليب من الثديين، فتأكّدي من تغييرها عندما تصبح رطبة، لأن الرطوبة يمكن أن تحفز نموّ الجراثيم. يمكن أن تساعد ضمادات الرضاعة النظيفة والجافة في منع التهاب الحلمات أو الإصابة بمرض القلاع أو التهاب الضرع. 

5- تدليك الحلمة بعد الرضاعة الطبيعية

من أجل تجنّب وعلاج حساسية الحلمة، التقرح، النزيف أو التشقق، يجب أن تقومي بتدليك الحلمة بحليب الثدي من خلال وضع القليل منه بعد كلّ رضعة. كما باستطاعتكِ فرك الحلمة بزيت جوز الهند أو زيت الزيتون. أيضاَ قد يصف لكِ الطبيب كريم خاص يحتوي الستيرويد الموضعي.