النخالية البيضاء هي واحدة من الأمراض الجلدية العديدة التي تصيب البشرة. هذا المرض لا يعتبر خطِر وتأتي أعراضه الأساسية بظهور بقع بيضاء على مختلف أنحاء الجسم بشكل عام وعلى الوجه بشكل خاص. في هذا المقال، سنسلّط الضوء على أسباب هذا المرض واعراضه.

ما هي النخالية البيضاء؟

مرض النخالية البيضاء هو اضطراب جلدي شائع يصيب عادة الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و 12 سنة. تظهر هذه البقع بشكل رئيسي على الوجه، لكنها يمكن أن تظهر في أجزاء أخرى من الجسم أيضاً. سُميت الحالة بهذا الاسم بسبب مظهرها المتقشر والبقع البيضاء. يمكن للأشخاص من جميع أنواع البشرة الحصول عليها، ولكن يمكن ملاحظتها بشكل أكبر إذا كانت بشرتك داكنة. إذا كانت بشرتك أفتح فقد تبرز البقع أكثر في الصيف إذا كنت تسمرين بشرتك. في الشتاء، قد يكون من الصعب رؤية البقع وتبدو بيضاء. عادة، ما تكون البقع مستديرة أو بيضاوية أو لها حدود متموجة.

على الرغم من أن السبب الدقيق لا يزال غير معروف، إلا أن النخالية البيضاء قد تكون مرتبطة بأمراض جلدية أخرى. على سبيل المثال، يُعتقد أنه عندما تلتئم حالة التهاب الجلد، فقد تترك وراءها بقعة أفتح من الجلد. قد يحدث ذلك أيضاً إذا كنت تستخدمين الكثير من الكورتيكوستيرويدات الموضعية المضادة للفطريات عند علاج الاكزيما. يمكن أن يتسبب هذا في تفتيح مناطق الطفح الجلدي غير المكتمل أثناء شفاءها.

يعتقد أيضاً أن بعض الاضطرابات الوراثية قد تسبب نقص تصبغ جلدي. يمكن أن يحدث هذا عندما يكون للخلايا الصباغية، الخلايا التي تنتج صبغة الجلد الميلانين المسؤول عن لون البشرة الغامق، نشاط أقل. قد يكون الأشخاص ذو البشرة الحساسة الذين يتعرضون لأشعة الشمس أكثر عرضة للإصابة بهذه الحالة.

معظم المرضى لديهم تاريخ من التأتب، وقد تكون النخالية البيضاء مظهراً طفيفاً من التهاب الجلد التأتبي. 

أعراض النخالية البيضاء

قد تظهر بقع فاتحة اللون

 في أغلب الأحيان، توجد بقع فاتحة اللون على الخدين. ولكن يمكن أن تظهر أيضاً على الرقبة، الصدر، الظهر والذراعين. قد تظهر بقع وردية أو حمراء وتتلاشى لتصبح أفتح من الجلد المعتاد يتراوح حجم المناطق المتضررة من ربع بوصة إلى بوصة في الحجم شكل دائري أو بيضاوي بحدود غير محددة تمتزج تدريجياً في الجلد المصطبغ.

قد تظهر بقع متقشرة

قد تظهر بقع متقشرة ومثيرة للحكة في الجلد، غالباً ما تكون البقع نفسها مرتفعة وقد تكون متقشرة . قد تكون القشور أكثر وضوحاً خلال أشهر الشتاء عندما يكون الهواء أكثر جفافاً خلال فصل الصيف. يمكن أن يكون من السهل رؤية البقع عندما يكون الجلد المحيط بها مدبوغاً.

علاج النخالية البيضاء

علاج النخالية البيضاء ليس ضرورياً دائماً. عادةً، ما يتم حل معظم الحالات من تلقاء نفسها في مرحلة البلوغ . ومع ذلك، يختار العديد من الآباء معالجتها لأسباب تجميلية، خاصةً إذا كان طفلهم واعياً بذاته بشأن بشرتهم. حتى مع العلاج، قد يستغرق التعافي أحياناً عدة أشهر. 

تجنب تسمير البشرة يساعد في علاج النخالية البيضاء

يجب أن يتجنب طفلك التسمير (طبيعي أو اصطناعي) وأن يستخدم واقياً من الشمس باستمرار 30 SPF على الأقل.

استخدام كريم مرطب يساعد في علاج النخالية البيضاء

يمكن أن تساعد المرطبات التي تحتوي على الفازلين، الزيوت المعدنية، السكوالين أو ثنائي الميثيكون في تنعيم الجلد وتقليل التقشر، خاصة على الوجه. يمكن أن تساعد النظافة الجيدة للبشرة، بشكل عام، على شفاء البقع بشكل أسرع. 

استخدام مضادات الالتهاب والحساسية تساعد في علاج النخالية البيضاء

 يمكنك استخدام كريم هيدروكورتيزون لعلاج الالتهابات والحساسية بدون وصفة طبية باعتدال إذا كان هناك حكة. ولكن، يجب توخي الحذر عند استخدام الهيدروكورتيزون على الوجه. لا تضعيه حول العينين أو على الجفون، لا تستخدمي هيدروكورتيزون بدون وصفة طبية لأكثر من أربعة أسابيع متواصلة ما لم ينصحك طبيبك بذلك.

اسألي طبيب طفلك قبل وضع الهيدروكورتيزون على وجه طفلك واتبعي توصياتهم لأنّ الأطفال أكثر عرضة للآثار الجانبية. 

العلاج بالضوء يساعد في علاج النخالية البيضاء

قد يساعد علاج النخالية البيضاء بالضوء المستهدف في عكسها أو إيقافها. لكن، هناك حاجة إلى مزيد من الدراسة.

ما الفرق بين النخالية البيضاء والبهاق؟

يمكن الخلط بين النخالية البيضاء والبهاق، وهو مرض مناعي ذاتي حيث يفقد الصباغ في بعض بقع الجلد. مرض النخالية البيضاء له حدود أكثر ليونة وغير واضحة، البقع أفتح من الجلد المحيط بها، ولكنها ليست ناقصة الصباغ تماماً والمناطق المصابة تكون أصغر من البهاق.

أما البهاق فله حدود مميزة للغاية عادة ما تكون البقع بيضاء قاتمة اللون (فقدان كامل للتصبغ)، المناطق المتضررة أكبر، تظهر بقع البهاق أولا على الأجزاء المعرضة للشمس من الجسم ويمكن أن يحدث غالباً بعد حدث مثير مثل حروق الشمس. يمكن أن ينتشر بعد ذلك إلى الإبطين، العينين، الأربية، الأعضاء التناسلية، البحرية والمستقيم.

المعلومات الواردة في هذا المقال ليست كافية وحدها لتشخيص المرض/الحالة، استشيري دائماً الطبيب