أمورٌ كثيرة قد تعرفينها عن الاكتئاب وتأثيره على الحالة النفسية والمزاجية، إلّا أنه في المقابل هناك بعض الأمور التي لربما لم تعلمي بها من قبل عن هذا الاضطراب النفسي. بالدرجة الأولى ما يجب معرفته أنه مرض نفسي جدّي ويختلف بشكل كبير عن الشعور بالحزن الذي قد يكون عابر. من هنا، ولكي تكوني على اطّلاع بكل ما يتعلّق بالاكتئاب، سنخبركِ بشكل سريع ما هو، وبالتالي سنقدّم لكِ أبرز المعلومات حوله والتي قد لا تعرفينها عنه. 

ما هو الاكتئاب؟

الاكتئاب هو من الاضطرابات النفسية التي قد تصيب الإنسان وتؤثّر سلباً على مزاجه، مما يجعله يشعر بالحزن بشكل متواصل. كذلك، هناك العديد من الأعراض الأخرى التي تترافق مع الاكتئاب وهي على الشكل التالي:

  • حدوث اضطرابات في النوم
  • فقدان المتعة في الحياة
  • تغيّر كبير في الوزن
  • تغيّر في الشهية على الأكل
  • التعب بسرعة
  • فقدان الطاقة على القيام ببعض الأنشطة
  • قلة التركيز 
  • الشعور المستمر بالذنب
  • قلة الثقة بالنفس وتقليل القيمة الذاتية
  • التفكير بالانتحار

10 حقائق عن الاكتئاب قد لا تعرفينها 

1- الشعور بالحزن هو ليس نفسه الاكتئاب

قد يخلط الناس أحياناً بين الشعور بالحزن الناتج عن بعض المواقف الآنية والاكتئاب، وبالتالي قد يردّد الأشخاص عبارة "أنا مكتئب" عند المرور ببعض الظروف الصعبة. لكن هذا الأمر غير صحيح ومن الضروري التفريق بين الحزن والاكتئاب، لأن هذا الأخير يعتبر اضطراب نفسي حاد قد يمتدّ إلى سنوات قبل أن يُعالج.

2- لا يوجد سبب واحد وواضح للاكتئاب

أسباب الاكتئاب قد تكون مختلفة وفي بعض الأحيان لا يمكن تحديدها، لكن بالتأكيد أنها ليست دلالة على ضعف الإنسان. كذلك، يرى بعض الباحثون أن أسباب الاكتئاب قد تكون ناتجة عن العوامل النفسية التي مرّ بها الإنسان من قبل، مثل تعرّضه لصدمة أو الحزن الشديد كفقدان أحد المقرّبين وغيره. هذه الأمور قد تزيد من مستوى هرمون الكورتيزول الذي يتم إفرازه خلالها مما يؤثّر على الناقل العصبي السيروتونين ويمكن أن يؤدي إلى الاكتئاب. 

3- الاكتئاب قد يكون بسبب عوامل وراثية

العوامل الوراثية تلعب دور في حدوث الاكتئاب. في حال وجود مرض الاكتئاب في التاريخ الوراثي للشخص، فهو إذاً أكثر عرضة للإصابة بهذه المشكلة النفسية. لكن هذا لا يعني أن الاكتئاب في هذه الحالة يكون حتمي.

4- تأثير الاكتئاب على الجسم؟ العديد من المشاكل الصحية

في بعض الأحيان قد يشعر الأشخاص في ألم شديد في الرأس أو حتى بمشاكل صحية أخرى مثل اضطرابات المعدة. لكن قد لا يكون ذلك ناتج عن أي مشكلة عضوية، إنما عن الإصابة بمرض الاكتئاب والذي بدوره يؤثّر على صحة الجسم بأكمله.

5- الاكتئاب يجعل الشخص عرضة للإصابة بأمراض المناعة الذاتية 

ترتبط الحالة النفسية بشكل كبير بصحة الجسم. من هنا، فإن الاكتئاب قد يؤثّر سلباً على الصحة، ويجعل الجسم أكثر عرضة لأمراض المناعة الذاتية مثل السكري أو أمراض القلب أو التهاب المفاصل وأمراض القولون العصبي.

6- قد يكون الاكتئاب صامت

في بعض الأحيان قد يعاني الشخص من الاكتئاب الخفي، وذلك عندما يبدو الأشخاص متفائلين، إلّا أنهم ضمنياً يعانون من الاكتئاب. لذلك، من المهم أن يكون الإنسان على وعي ودراية بكل الأعراض والحالات النفسية التي قد يمرّ بها، ليعالجها مبكراً وبشكل جيّد.

7- للوقاية من الاكتئاب... يمكن اتّباع نظام غذائي جيد

أثبتت بعض الدراسات أن الأمعاء الصحية الناتجة عن تناول نظام غذائي صحي، يمكن أن يكون لها دور في الوقاية من الاكتئاب. من هنا، انتبهي جيداً على النظام الغذائي الذي تتبعينه لتفادي الإصابة بالاكتئاب.

8- التمارين الرياضية قد تساعد في علاج الاكتئاب

ممارسة التمارين الرياضية تحسّن الحالة المزاجية والنفسية لدى الشخص وبالتالي فإنها تؤثّر إيجاباً على علاج الاكتئاب. من هنا، حاولي ممارسة الرياضة على الأقل 20 دقيقة في اليوم لصحة نفسية وعقلية جيّدة.

9- من الطبيعي عدم الاستفادة من أول دواء يصفه الطبيب لمصاب الاكتئاب 

علاج الاكتئاب لا يتطلّب دائماً تناول الأدوية، لكن في حال تمّ اللجوء إلى هذه الخطوة، ففي الكثير من الأحيان قد لا يستفيد الشخص من أول دواء يصفه له الطبيب ويتناوله، وذلك لأن الأسباب الأساسية وراء الاكتئاب قد لا تكون معروفة وواضحة.

10- الاكتئاب الموسمي... حقيقة علمية

التغيّرات الموسمية أي الانتقال من موسم إلى آخر، لها دور في الإصابة بالاكتئاب وتسمى الاكتئاب الموسمي. بعض الأشخاص يعانون من الاكتئاب الموسمي عند الانتقال إلى فصل الصيف والبعض الآخر يعاني منها عند الانتقال إلى فصل الشتاء.