تساقط الشعر قلة النومالأسباب التي تقف وراء تساقط الشعر تتعدّد وتختلف، منها قد تكون عائدة إلى عوامل لا مفرّ منها مثل الوراثة، أمراض الغدة الدرقيّة، الحمل والولادة، وغيرها. منها قد تكون عائدة إلى اتّباع خطوات تجهلين أنّها تتسبّب بتساقط الشعر مثل استخدام فرشاة الشعر الخاطئة، شدّ الشعر كثيراً وغيرها. من بين هذه الخطوات، نذكر أيضاً عدم الحصول على قسط كاف من النوم. كيف يؤدّي هذا العامل إلى تساقط الشعر؟ تابعي القراءة واكتشفي كلّ التفاصيل!

تساقط الشعر وقلة النوم: ما هي العلاقة؟

دراسات عدّة أشارت أن قلة النوم تؤدي إلى مضاعفات سلبية على البشرة، كما تتسبّب أيضاً بتساقط الشعر.

ما العلاقة بين تساقط الشعر وقلة النوم؟

  • النوم يلعب دوراً مهمّاً في تنظيم عمل الهرمونات في الجسم، وعدم الحصول على قسط كاف من النوم يؤدّي إلى خلل في إنتاج الهرمونات المسؤولة عن إطالة الشعر ونموّه، الأمر الذي يؤدي إلى تساقط الشعر. كما قلة النوم تؤثر سلباً على إنتاج بروتين الشعر المسؤول عن إطالة الخصلات.
  • قلة النوم تتسبّب بالشعور بالاضطرابات الجسدية، الإجهاد والتوتر. هذه العوامل تؤدي إلى إفراز الزيوت التي تؤثر سلباً في نمو الشعر، لتلعب دوراً مهمّاً في تساقطه بشكلٍ مستمرّ. لذلك، من المفضل الحرص على أخذ قسط كاف من النوم، وذلك لتجنّب التوتر، ولمنع بالتالي تساقط الشعر.  
  • من الجدير ذكره أن الجسم بحاجة إلى النوم إذ أنه خلال هذه الفترة، تستفيد الأعضاء من دورات تساعد في تنشيط الخلايا. من هنا، قلة النوم تقف رادعاً أمام هذه الوظيفة، وتؤدي بالتالي إلى إنتاج خلل في وظيفة بصيلات الشعر، الأمر الذي يؤدي إلى تساقط الشعر.
  • قلة النوم تؤدي إلى نقص بعض الفيتامينات والمعادن في الجسم، الأمر الذي يؤثر سلباً على صحة الخصلات ويؤدي إلى تساقط الشعر. من بين هذه الفيتامينات نذكر الفيتامين D والحديد.

إلى جانب قلة النوم، هنالك سبب غير متوقّع يؤدي أيضاً من أسباب تساقط الشعر مثل تعرّق فروة الرأس.

كيف يؤدّي تعرّق فروة الراس إلى تساقط الشعر؟

  • يحتوي العرق على حمض اللبنيك أو ما يُعرف أيضاً بحمض اللاكتيك وامتزاجه مع مادّة الكيراتين الموجودة في الشعر  يؤثّر سلباً على بصيلات الشعر فيضعفها ويؤدّي إلى خلل في نموّ الخصلات وتساقطها.
  • تراكم البكتريا على فروة الرأس الناجمة عن التعرّق يؤدّي أيضاً إلى تساقط الشعر. فهذا الأمر يؤدّي إلى تكسّر الشعر، جفافه وتساقط الشعر.
  • يؤدّي تعرّق فروة الرأس إلى فقدان الخصلات للرطوبة التي تحتاج إليها، الأمر الذي يساهم في جفاف بصيلات الشعر وتساقط الخصلات.